روسيا هي الفائز الحقيقي بمونديال 2018

روسيا هي الفائز الحقيقي بمونديال 2018
    نهائي مونديال روسيا2018 وبوتن

    حققت روسيا في مونديال 2018 فوزا كبيرا في ميدان العلاقات العامة والدبلوماسية الرياضية، ونالت انتصارات أكبر من فرنسا المنتصرة في المقابلة النهائية للمسابقة الرياضية، وسجلت أهدافا كثيرة في مرمى السياسة والاقتصاد و ... بدون أن ننسى النتيجة الرياضية الكبيرة التي حققها المنتخب الروسي بخروجه بشرف من الربع النهائي، هذه بعض الانتصارات التي حققتها روسيا باستضافة وتنظيم كأس العالم 2018 لكرة القدم:

    إنتصار دبلوماسي:

    حققت روسيا انتصارا دبلوماسيا على الدول التي كانت تريد حرمانها من تنظيم هذه البطولة العالمية الكبيرة وعلى رأسهم أمريكا وبريطانيا، حيث أن أمريكا عملت لسنوات من أجل حرمان روسيا من شرف تنظيم كأس العالم لكرة القدم حتى أن الـ (FBI) الأمريكي هو الذي تحرك لإسقاط إمبراطورية جوزيف بلاتر الزعيم السابق لفدرالية الدولية لكرة القدم والذي تجرأ على إعطاء روسيا شرف تنظيم المونديال رغم الرفض الأمريكي، وكان مصير بلاتر هو الاقصاء والتعرض للملاحقة القضائية والكثير من تهم الفساد التي ظهرت فجاءة.
    بريطانيا هي الأخرى دعمت حليفتها أمريكا في كل ما كانت تفعل لتشويه صورتها حيث إتهمتها بالوقوف وراء الهجوم بغاز نوفيتشوك في بلدة سالزبوري البريطانية، وقابلت روسيا هذه الاتهامات بالرفض التام ووصفت هذه الاتهامات بالروسوفوبيا.

    إنتصار تسويقي:

    نجحت روسيا في تحقيق انتصارا ترويجيا لنفسها حيث روجت الصور الواردة من مختلف الملاعب التي احتضنت مباريات كأس العالم لجمال روسيا وعظمتها، فالملاعب الجديدة المدهشة، وتوفير الدولة للسفر المجاني إلى مدن إقامة المباريات المختلفة، وعدم تسجيل أي حالات عنف بين الجماهير الرياضية ترك انطباعا رائعا لدى المتابعين عبر انحاء العالم والحاضرين في روسيا.
    كما غابت الصورة السلطوية التي ترسم عن روسيا فبدت دولة حميمية ومرحبة بزوارها، ما أسعد جميع الزوار الأجانب وأدهشهم.

    انتصار اقتصادي:

    رغم المبلغ الكبير الذي صرفته روسيا على تنظيم كأس العالم والذي تعدى الـ 13 مليار دولار إلا أن العوائد المحققة والمتوقعة تبقى ضخمة حيث ان أكبر قدر من المبلغ الذي استثمرته روسيا في هذا المونديال ذهب لبنى تحتية ستبقى تخدم الروس لعشرات السنين القادمة، كما أن الترويج كبير الذي قدمته كأس العالم لروسية كا وجهة سياحية سيحقق لرويا مداخيل مالية كبيرة على مدى سنوات طويلة ، أم على المدى القصير فقد كشفت التقارير الاقتصادية الأولية قبل نهاية المونديال أن الجماهير التي زارت روسيا لحضور كأس العالم قد صرفت نحو النصف مليار دولار.
    إضافة الى هذا توقع البنك المركزي الروسي، أن تضيف استضافة كأس العالم للاقتصاد الروسي خلال 2018 ما بين 0.1 بالمائة و 0.2 بالمائة في نمو الناتج المحلي الكلي.


    انتصار شخصي لبوتن:

    ظهر الرئيس الروسي فلاديمير بوتن خلال مختلف مباريات كأس العالم
    بصورة الزعيم المتفتح والمحبوب، حيث ظهر مع بعدد من أساطير كرة القدم العالميين، منهم الإنجليزي ريو فيرناند والألماني لوثر ماتيوس
    وحصل بوتن على اشادة كبيرة حيث قال جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، للرئيس الروسي: "لقد أعلمني المشجعون أن الروس والشرطة الروسية في الساحة الحمراء كانوا يبتسمون لزائرين... وهذا شيئ رائع جدا، إن هذه هي الصورة الجديدة التي إكتشفنها عن روسيا".
    كما أشاد لوثر ماتيوس أسطورة كرة القدم الألمانية ببوتن وقال: "هذه واحدة من أفضل بطولات كأس العالم التي شاهدتها خلال الـ 40 سنة الماضية... شكرا للرئيس (بوتين) وشكرا لدولة روسيا".
    قبل أن يختم بوتن المونديال بصورة تجسد انتصاره الكبير بحضور 14 رئيس وملك دولة لنهائي كأس العالم، وتسليمه رسمياً الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، راية استضافة مونديال قطر 2022.

    -  ويبقى لنا نحن كعرب أن نحلم بأن تنجح قطر في تنظيم أول كأس عالم لكرة القدم في دولة عربية، بأن تكون في مستوى مونديال روسيا 2018 وأحسن !؟، ولما لا تنجح دول أخرى مثل المشروع المشترك المغربي الجزائري التونسي لاحتضان دورة لكأس العالم في إفتكاك حق تنظيم إحدى الدورات.
    كما نبقى نحلم بمشاركة منتخباتنا العربية في الدورات القادمة من كأس العالم وتحقيق أحسن النتائج.

    إرسال تعليق



    شارك المقال مع أصدقائك