تابوت الإسكندرية: عريضة عالمية لشرب الزئبق الأحمر الموجود فيه!


    زئبق احمر في تابوت الاسكندرية قيل غنه غكسير للحياة ويعطي قوة خارقة

    يواصل تابوت الإسكندرية المصري في صناعة الحدث العالمي بشكل غريب، فقد شرع مجموعة من الأشخاص في الترويج لعريضة للمطالبة بإعطائهم حق الشرب من ما قيل إنه زئبق أحمر موجود في تابوت الإسكندرية، هؤلاء الأشخاص الذين وضعوا عريضتهم على موقع العرائض العالم "Change.org"ورفضوا تأكيد المسؤولين في مصر على أن السائل الأحمر ليس زئبق أحمر  بل مجرد "مياه صرف صحي".

    العريضة الغريبة التي تحمل عنوان "دع كل الناس يشربون من السائل الأحمر في التابوت المظلم". استطاعت أن تجمع حولها في بدايتها أزيد من 6 آلاف مؤيد على الموقع الأمريكي الشهير والمتخصص في إعطاء الحق للأفراد العاديين لإطلاق مبادرات دولية لتحسيس بقضايا محددة أو لدعوة الحكومات إلى تلبية مطالب معينة.
    ويرى مطلقو العريضة أن السائل الأحمر في تابوت الإسكندرية هو "مشروب قوة عظيمة"، نظرا لأنه يرجع إلى العصر البطلمي الفرعوني القديم.

    وكان المتخصصون قد وجدو في تابوت الإسكندرية على جماجم وهياكل عظمية، وسائل أحمر اللون داخل قيل إنه زئبق أحمر رغم أن له رائحة كريهة، وراجت شائعات أن هذا السائل له قوى سحرية عظيمة، في حين نفى المسؤولين ذلك مؤكدين أن التحليلات المخبرية أثبتت أن السائل الغريب مجرد مياه صرف صحي متسربة إلى داخل التابوت وليس زئبق أحمر أو عصير للمومياوات أو إكسير للحياة.

    كما راجت إشاعات أخرى حول تابوت الإسكندرية ترى أنه يحمل لعنة ستصيب العالم عند فتحه، لكن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية نفى أن فتح التابوت الضخم سيؤدي إلى إصابة العالم بـ "لعنة الفراعنة"، وبالفعل فتح التابوت ولم تظهر بعد اللعنة المزعومة.
    وبعد فتح تابوت الاسكندرية أكد المختصون في علم الاثار أنه قد يعود "لرجل مهم" بسبب حجمه الكبير والجرانيت الفخم المصنوع منها.

    فيديو لحظة إستخراج تابوب الاسكندرية في الصفحة التالية:




    إرسال تعليق




    شارك المقال مع أصدقائك