سبب عجيب وراء فصل المصور الخاص للزعيم الكوري وإلغاء عضويته في الحزب الحاكم

سبب عجيب وراء فصل المصور الخاص للزعيم الكوري وإلغاء عضويته في الحزب الحاكم
    المصور وهو يرتكب خطئه

    كشفت صحيفة Daily NK الالكترونية، أن المصور الخاص لكيم جونغ أون زعيم كوريا الشمالية، تم فصله من عمله في خدمة الزعيم المثير للجدل وتم طرده أيضا من الحزب الحاكم في البلاد، حزب العمل الكوري.

    ونقلت الصحيفة المختصة في الشان الكوري الشمالي أن سبب قرار فصل المصور الغريب كان السبب الذي يقف ورائه عجيب لحد كبير حيث أن الطرد هو عقاب للمصور على  إقترافه جريمة  "المساس بهيبة دولة كوريا الشمالية"،حيث يمثل الزعيم كيم جونغ أون رمز هذه الهيبة.

    وأفاد موقع الصحيفة أن المصور قام بإنتهك قواعد البرتوكول الخاص بتصوير الزعيم الكوري ، حيث انه تجرأ على تصويره من مسافة قريبة تقل عن مترين، والاخطر من ذلك أنه وقف أمام كيم مباشرة، مما ادى إلى حجب جانب من جسد الزعيم عن أنضار الناس لفترة ثلاثة ثوان كاملة، السلطات  تصرفت بحزم وإعتبرت أن تصرف المصور كان متعمد وخطئ يجب معاقبته عليه.

    للإشارة المصور المسكين (47 سنة) كان قد رافق الزعيم الكوري الشمالي خلال لقائه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في العاصمة الفيتنامية هانوي كما رافقه في العديد من الخرجات الدبلوماسية الاخرى، غلا ان هذا لم يشفع له.

    المصدر: Daily NK


    إرسال تعليق


    شارك المقال مع أصدقائك