أول شركة أنتجت هاتف "محمول" في التاريخ

أول شركة أنتجت هاتف "محمول" في التاريخ

    مع انشار اجهزت الجوال الذكية في عصرنا الحالي بكل انواعها وعلاماتها التجارية المشهورة مثل سامسونغ وأبل، يغيب عن ذهننا تاريخ أول شركة أنتجت هاتف محمول في التاريخ، في عصر لم يكن يعرف فيه إلا الهاتف الأرضي ويعتبر قمة التكنولوجيا.
    إنتاج أول هاتف محمول تحول الى ثورة تكنولوجية مستمرة الى يومنا هذا، منذ عام 1973 السنة التي كشفت فيها شركة موترولا (MOTOROLA) لأمريكية عن هاتفها النقال DynaTAC"".

    مخترع أول هاتف محمول تم إنتاجه من قبل شركة موتورولا

    هذا الاختراع أشرف عليه "مرتين كوبير" واستوحاه من المسلسل التلفزيوني للخيال العلمي المشهور ستار تريك كما صرح في أحد الحوارات الإعلامية. 
    وكان قد كشف الستار في مدينة نيويورك عن أول نسخة للهاتف المحمول المنتج من طرف شركة موتورولا تحت تسمية "DynaTAC 8000X"، وتم تجريبه بنجاح أمام الصحفيين والخبراء في مجال تكنولوجيا الاتصالات، ورغم نجاح التجربة إلا أن الهاتف لم يكن الا نموذج فقط، واحتاج الى حوالي 10 سنوات حتى يتم تطويره وتطوير أجهزة شبكات الاتصال وانتاجه بشكل كبير، ولم تتمكن شركة موتورولا من الحصول على ترخيص نشر شبكة هواتفها واستعمالها من قبل لجنة الاتصالات الفدرالية الامريكية حتى عام 1983 .
    وكانت شركة American Telephone & Telegraph Company"" أول شركة اتصالات في العالم تطلق أول خدمة اتصالات عبر هاتف محمول.

    اول موديل هاتف جولا تم انتاجه في التاريخ من طرف شركة موتورولا
    DynaTAC 8000X

    خصائص أول هاتف محمول:

    كان هاتف شركة موتورولا خفيفا جدا مقارنة بمعايير ذلك الزمان وكان طوله يناهز الـ 25 سنتمتر ووزنه في حدود الـ 783 غرام أي ما يقترب كثيرا من الـ 1 كلغ وعند تسويقه لأول مرة كان ذلك بسعر 3395 دولار أمريكي ما يعتبر سعر غالي في الوقت الحالي، وما بلك بذلك الوقت الذي كانت فيه قيمة الدولار أعلى بعشرات المرات مقارنة بسعره اليوم، هذا ما جعل أول نسخة من الهاتف المحمول جهاز خاص بطبقة الأغنياء جدا والمحظوظين فقط.

    النسخة الاولى للهاتف الذي سوقته أول شركة تنتج هاتف محمول كانت تنتج بثلاثة ألوان فقط أبيض ورمادي، رمادي قاتم، وأبيض.
    وكان الهاتف المحمول يحتاج الى حوالي 10 ساعات حتى يتم شحن بطاريته، وفي النهاية لا تدوم شحنة هذه البطارية إلا ساعة واحدة من الاستعمال.

    قد يستهزئ البعض بهذه الخصائص وهواتف اليوم لا تتعدى ال 100 أو 200 غرام على الأكثر ومليئة بالخصائص المتنوعة التي حولتها الى كمبيوترات محمولة، لكن هذا الهاتف الأول من نوعه هو الذي فتح الباب امام كل هذا التطور التكنولوجي المذهل للهواتف الذكية، وذلك بعد أن احتاج إنتاجه إلى 15 سنة من الأبحاث وأكثر من 100 مليون دولار بقيمة ذلك الوقت، صرفت على تطويره.

    Photo via:mobilophiles

    إرسال تعليق



    شارك المقال مع أصدقائك