تعرف كيف انجب هولندي 200 طفل خوفا من الوحدة

تعرف كيف انجب هولندي 200 طفل خوفا من الوحدة
    انجاب الاطفال للقضاء على الوحدة

    قد يخاف الكثير من الرجال من فكرة أن يصبحوا أباء، لكن الشخص الهولندي الذي نتحدث عنه في هذه القصة اتخذ قارا غريبا بان يصبح أبا لأزيد من 200 طفل (الرقم صحيح وليس خطئ مطبعي)، حيث قاده خوفه من الوحدة، وبحثه عن شعور الأبوة، إلى أن يعمل كا "متبرع دائم" في بنوك جمع الحيوانات المنوية وكذا عيادات الإنجاب وعلاج العقم في بلده.
    ونقلت صحيفة "غارديان" البريطانية قصة هذا الرجل الغريب "لويس" الذي كان أعزب في الثلاثينيات من العمر ويعمل في أحد المصارف، ويعاني من الوحدة لأنه يعيش بدون زوجة أو صديقة ولا حتى عائلة.

    الامر الذي جعله يفكر في كيفية الإنجاب بدون زوجة ليهتدي لفكرة التبرع بسائله المنوي كلما سنحت له الفرصة، حتى يكون له أبناء يبحثون عنه في يوم من الأيام.
    وبالفعل تمكن هذا الرجل الهولندي أن ينجب 200 طفل في هولندا من خلال تبرعاته، وتحقق حلمه ببحث بعظهم عنه.الرجل الهولندي الذي يستخدم اسم لويس كاسم مستعار صرح للصحافة في بلاده أنه بدأ التفكير في التفكير عمن سيتذكره بعد موته، ومن سيكون خليفته، مؤكدا أن الخوف الحقيقي للإنسان هو الرحيل بدول ترك من يحفظ ذكرنا.

    وبعد ظهور لويس في فيلم وثائقي روى قصته، اثير الكثير من الجدل حول عمليات التلقيح الصناعي في هولندا.
    واثير جدل أكثر حول أصول هذا الشخص اللاتينية الهولندية المختلطة، حيث أن هذا جعل الكثير من الأمهات اللاتي استخدمن منيه للحمل يغضبن، وأغضب أيضا جماعات يمينية متشدد مثل "النازيون الجدد" والذين اعتبروا أنه تعمد "نشر" العرق "الملون المختلط" في بلادهم، ولهذا أرادوا قتله.
    في القابل تجمع أبناء لويس على مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك وأطلقوا مجموعة مشتركة على تطبيق واتساب، انضم إليها لويس و17 من أبنائه، فعلا لله في خلقه شؤون.

    إرسال تعليق




    شارك المقال مع أصدقائك