الضعف الجنسي للرجال: علماء يكتشفون علاجا جديد بالخلايا جذعية

الضعف الجنسي للرجال: علماء يكتشفون علاجا جديد بالخلايا جذعية
    صورة تعبيرية من ويكيبيديا

    علاج جديد للضعف الجنسي لدى الرجال اكتشف باحثون دانماركيون، حيث وجد الباحثون أن حقن حوالي 20 مليون خلية جذعية في ذكر الرجل يمكنها أن تساعد في تنشيط الأوعية الدموية والأعصاب المتحكمة في القضيب، بشكل أفضل من النتائج المترتبة عن تناول الفياغرا.

    الباحثون في المركز الدنماركي للطب التجديدي توصلوا إلى اكتشافهم هذا بعد دراسات قام بها فريق البحث على رجال يعانون من خلل وظيفي جنسي، بسبب خضوعهم لعملية إستئصال البروستاتا نتيجة لإصابتها بداء السرطان.
    ونقلت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، عن البروفيسور سورين شيخ مدير المركز الدنماركي أن انتصاب الرجال بعد العلاج بالطريقة التجريبية الجديدة عاد إلى شكله الطبيعي، فيما يبقى أن يقوم العلماء بالمزيد من التجارب على الطريقة الجديدة للتأكد من فاعليتها على المدى المتوسط على الأقل، والتأكد من عدم تسببها في أعراض جانبية غير مقبولة.
    البروفيسور الدنماركي أكد أيضا العلاج المناعي الجديد بإمكانه مساعدة ملايين الرجال من الذين يعانون من ضعف الانتصاب بسبب أمراض عديدة مثل ارتفاع الضغط والقلب ومرض السكري.
    خاصة أن شركات مثل Pfizer تفيد في دراستها أن أزيد من 20٪ من الرجال البالغين في بريطانيا فقط يعانون من مشاكل في قدراتهم الجنسية، والقليل منهم يعملون على معالجة أنفسهم، ولا داعي لتأكيد أنه في العالم العربي الإحصاءات حول الموضوع ضعيفة جدا أو غير موجودة أصلا من تأكيد العديد من المختصين على انتشار الضعف الجنسي في العالم العربي بشكل خطير بسبب العادات والتقاليد التي تجعل الرجال لا يملكون الشجاعة الكافية لتوجه الى الاطباء ومعالجة مشاكلهم الجنسية.
    في حال نجح الباحثون الدنماركيون في تطوير علاجهم الجديد بشكل يسمح بتسويقه بشكل واسع فالاكيد  أن دوائهم سيحقق نفس نجاح دواء الفياغرا والذي حقق انتشارا كبيرا عبر العالم، حصد أزيد من مليار دولار أمريكي في السنة الأولى لبداية تسويقه.

    إرسال تعليق



    شارك المقال مع أصدقائك