المغرب يمنع بيع وإنتاج الجلباب السلفي

المغرب يمنع بيع وإنتاج الجلباب السلفي


    نشرت وسائل اعلام مغربية خبرا يكشف أن السلطات في المملكة منعت إنتاج وبيع وتسويق بعض أنواع النقاب (البرقع) بعدد من المحلات التجارية، دون تقديم سبب محدد للقرار.
    وقال عدد من أصحاب المحلات التجارية المختصة في اللباس الإسلامي، حسب نفس المصادر أن أعوان امن تابعين لوزارة الداخلية بتطوان وطنجة ومرتيل وسلا ومكناس وتارودانت ومدن أخرى، طلبوا منهم وقف إنتاج وبيع أنواع من النقاب في محلاتهم.
    وكشف أحد التجار بمدينة طنجة، في اتصال بأحد الجرائد التي نشرت الخبر أن ممثلة السلطة في الحي طالبته بمنع بيع النقاب ابتداءً من اليوم، دون تبرير القرار، مشيرا إلى أن أعوان السلطة يمرون على المحلات التجارية بأكياس بلاستيكية كبيرة لحجز النقاب المذكور.
    وأوضح أن النقاب الذي منعته السلطات يُسمى النقاب السعودي”، أو “السدل”، وهو عبارة عن قماش يغطي وجه المرأة و كل جسدها، لافتا إلى أن تجار الملابس الإسلامية يناقشون إمكانية تأسيس هيئة نقابية خاصة بهم للدفاع عن بيع النقاب.

    هذا وانتشرت وثيقة في وسائل التواصل الاجتماعي، منسوبة لباشا مدينة تارودانت، بجنوب المغرب، يدعو من خلالها خياطا بالتخلص من لباس البرقع خلال أجل لا يتجاوز 48 ساعة، وإلّا فسيقع تحت طائلة الحجز المباشر.

    وعرف المغرب خلال السنوات الاخيرة عدة دعوات الى منع النقاب أو الجلباب في الاماكن العامة, كا رد على انتشار السلفيين والتشدد الديني,والمخاوف من استغلال هذا اللباس في عمليات ارهابية.

    إرسال تعليق