حلم السعودية في الهيمنة يختفي بين النيران

حلم السعودية في الهيمنة يختفي بين النيران
    نشرت صحيفة الاندبندنت البريطانية، مقالا لباتريك كوكبرن تحت عنوان " حلم السعودية في الهيمنة يختفي بين النيران"  ، كاتب المقال يرى فيه أنه قبل سنتين بدا أن الجهد الذي تبذله المملكة السعودية خلال نصف قرن لكي تنصب نفسها القوة الرئيسية بين الدول العربية والإسلامية كما لو أنه ناجح، حتى أن موقع ويكليكس سرب عام 2014 عن وزيرة الخارجية الامريكية السابقة هيلاري كلينتون حديثا تشير فيه الى تنافس السعوديين والقطريين على الهيمنة على العالم السني.
    كما استشهدا بمذكرة لجهاز الاستخبارات الألماني "بي أن دي"  صدر في عام 2015 يؤكد أن الموقف الدبلوماسي المتحفظ لأعضاء الاسرة المالكة في السعودية الأكبر سنا قد استبدل بسياسة تدخل على الكثير من الجبهات.
    حيث أنه على مدى السنة الماضية تصاعدت المخاوف بشأن الأثر المزعزع للاستقرار للسياسات السعودية الأكثر اندفاعية في الشرق الاوسط ، وما لم يكن متوقع هو السرعة التي انهارت بها طموحات السعودية فقد كان الإحباط على كل الجبهات تقريبا ففي خلال سنة خسرت المملكة وحلفائها حساباتها في الحرب السورية .
    الإندبندنت أشارت الى ان التدخل العسكري السعودي المباشر في اليمن
    وقالت انه كان مكلفا جدا وفشل في تحقيق أي انتصارات ، وبدلا من تحقيق الهدف بتقليص النفوذ الإيراني حدث العكس ، واضافة الى هذا وفي اجتماعت أوبك الأخيرة وافق السعوديون على خفض إنتاج النفط الخام في حين رفعت طهران إنتاجها.
     المقال يوضح أنه في الولايات المتحدة التي يصفها بالضامن الأخير لاستمرار حكم آل سعود ، سمح الرئيس  المنهية ولايته باراك أوباما لأن ينقل عنه تصريح يشكو فيه من المملكة العربية السعودية ، وما زاد في تعقيد العلاقات السعودية الامريكية التاريخية هو تبني قانون جاستا الذي يحمله مسؤولية هجمات الحدي عشر من سبتمبر.
    المقال يستنتج في الاخير أن محاولة السعودية ودول الخليج لتحقيق نوع من الهيمنة في العالمين العربي والإسلامي السني كانت كارثية بالنسبة للجميع.























    إرسال تعليق